حساب وهمي يزرع الرعب وسط نساء اكادير

تعود حيثيات هذه القضية التي تناولها زوار و مستخدمي الفايسبوك الى صبيحة اليوم في حدود الساعة الثانية صباحا بعد تداول منشور فايسبوكي لفتاة NA DA بمدينة اكادير بالضبط منطقة ازرو تدعي انها فرت رفقة طفلها من بيت الزوجية لاسباب لم تذكرها مطالبة بمبيت لليلة واحدة فقط شريطة ان يكون الطرف المساعد قاطنا لوحده ما زرع الشك في نفوس رواد الفايسبوك .

اثار الحساب جدلا على مجموعة نساء اكادير انقسم الفايسبوك صبيحة اليوم لفئة تعاطفت مع الفتاة في مقابل فئة اتهمتها بالاحتيال و الكذب

فئة اخرى هي من قامت بمجهودات لتتحقق من حساب الفتاة و تاريخ انظمامها للمجموعة الفايسبوكية ليتبين انها دخلت للمجموعة يوم 23 يونيو اي قبل اسبوع فقط

وبعد ظهور فتاة اخرى تشير في تدوينه انها ذهبت لتساعدها و تحضرها الى بيتها تبين كذلك ان هذه انظمت بدورها للمجموعة في نفس تاريخ انظمام الاولى بالتالي ظن البعض ان الحسابين لشخص واحد غرضه النصب و الاحتيال

وخلال التحريات، تبين أن شخصا ما لم يتم تحديد جنسه يستعمل حساب «فايسبوك» باسم فتاة، ليتم التنسيق مع الضحية الذي استدرجه صاحب المنشور بدعوى مساعدته و عدم تركه في الشارع هو و طفله فالمردو اخذ المزيد من الحيطة والحذر

اذ انتهج العديد من النصابين طرقا جديدة من أجل الإيقاع بالضحايا في شباكهم

Leave a Reply